الأخبار | 
الرئيسية مع الشيخ قالوا في رثاء الشيخ
عدد القراء 6849
مات الإمام
الشيخ عصام البشري المراكشي المغربي
الخميس 10/ 11/1422

 

يا عين جودي، فإن القلب منـفطر                                         

 

وليس يشفيه غير الدمع ينهـمر                                         

وكيف يُشفي من الأحزان ذو كمد                                         

 

أم كيف يُطفي لهيب النار تستعر                                         

وهل ترد الدمـوع فجع غائلـة؟                                         

 

أم يصرف النائبات الحزنُ والسهرُ                                         

هي المنايا على المُـنى مُحكـمة                                         

 

فلذة العيش شاب صفوها الكـدر                                         

والموت حـق على العباد منحتم                                         

 

فـلا التوقـي يـرده ولا الحـذر                                         

كم من فتى مصبحٍٍ في بحر غفلته                                         

 

وموته الليل في الكتـاب مستـطرُ                                         

وجامـعٍ دنس الدنـيا لـوارثه                                         

 

والقبر عمّا قليل سـوف يُحتـفر                                         

وخائضٍ في الدنا، ولا نصيب له                                         

 

من زادِ أُخراه ،والرحـيلُ منتظـرُ                                         

كم من ظنون أحان الموتُ زخرفها                                         

 

والظنُّ يخـرسُ حـين ينطقُ القدر ُ                                         

مات الإمامُ، فسورُ العـلم منثلمٌ                                         

 

والحـقُّ باك، وعظم الدين منكسرُ                                         

مات الإمام، فصارمُ الجـهاد به                                         

 

فلٌّ،وعين الهـدى في الدمـعِ تنغمرُ                                         

مات الإمام، فمن للكفرِ يردعه؟                                         

 

ومن لـداءِ النـفاقِ حين ينتشـر؟                                         

من للضلال يميط ظلَّ سدفـته                                         

 

كما يزيلُ سـواد الدلجـة القـمر؟                                         

من للجهالات بالبرهان ينسفها                                         

 

فتُسلم الـروح، لا عـينٌ ولا أثـر؟                                         

من للكلاب من الأحجار يُلقمها؟                                         

 

والكلبُ يخـرسه إذا عـوى الحجرُ                                         

من للأعادي إذا ما ذرَّ قرنهـمُ؟                                         

 

من للأُلى جاهـروا بالفسق أوكفروا                                         

مات الإمام، وكان حجةٌ علمًا                                         

 

بحـرًا من العلم لا يشوبـه الكـدر                                         

قد كان يُبصر عند كل معترك                                         

 

ليـثًا، إذا استأسـد النـعامُ والحُمُر ُ                                         

كان يقصد عـند كل نائـبة                                         

 

فيجتري، إن تـولى من بـه خـورُ                                         

وكان بالعلم يحيي سُنةً درست                                         

 

كما يغيث مـوات البلقـع المطـرُ                                         

وكان ترجى الفتاوى منه زاهرةً                                         

 

كالـدر في اللمعان، بل هي الـدُّرر                                         

المجـد غايـته، والحـق رايته                                         

 

والعرف عـادته، وكتبـه غـُرر                                         

وصدعه بالهدى صِرفًا، وإن رعدت                                         

 

لـه أنوفٌ، بكل الكـون مُشتهِرُ                                         

إنا إلى الله راجعـون، فاصطبري                                         

 

يا نفسُ، ما فاز إلا المعشرُ الصُّبُرُ                                         

مـات الإمام، وما ماتت مواقفهُ                                         

 

والفكر يبقى إذا ما غابت الصور ُ                                         

فلست أرثـيه إنما الـرثاءُ لـمن                                         

 

فؤاده بالهـوى والغيِّ منصـهر ُ                                         

الشيخ عصام البشير المراكشي المغربي
[الخميس 10/11/1422]


مرئيات مختارة


استطلاع رأي

    في اعتقادك، ما سبب دعم بعض التيارات الإسلامية المحسوبة على السلفية لأنظمة علمانية وانقلابات عسكرية كالحال في مصر وليبيا نموذجا