الأخبار | 
الرئيسية فتاوى
عدد القراء 6004

بسم الله الرحمن الرحيم


سئل فضيلة الشيخ/ حمود بن عقلاء الشعيـبي عن حكم تهنئة الكفار بأعيادهم وفوزهم بالانتخابات، فأجاب حفظه الله قائلاً..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد...
فإن تهنئة الكفار والتبريك لهم بمناسبة اعتلائهم المناصب أمر محرم شرعاً لأن ذلك ركون إليهم وموالاة لهم ومناقض للولاء والبراء الذي هو أصل من أصول الدين لأنهم أعداء الله ودينه ورسله لاسيما إن كان الكافر الذي ترفع له التهاني مجرم حرب ما زالت يداه تقطر من دماء المسلمين كالطاغية رئيس الاتحاد الروسي الذي والعياذ بالله يتحدى رب العالمين قائلاً: سنستمر في الحرب ولو لزم الأمر محاربة الله لحاربناه.
فيجب على كل مسلم بغض هذا وأمثاله ومعداتهم وبذل الغالي والنفيس في سبيل حربهم وجهادهم والبعد عن الركون إليهم وموالاتهم لأن في الركون إليه تعرض لغضب الله وعقابه. قال تعالى: ﴿ ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار وما لكم من دون الله من أولياء ثم لا تنصرون. والقرآن الكريم مليء بالآيات التي تحذر من موالاة الكافرين والركون إليهم وتحكم على من تولاهم أنه منهم قال تعالى: ﴿ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم. والبراءة من الكافرين أمر لا يستقيم إيمان العبد إلا بتحقيقه. لأجل ذلك تبرأ أبونا إبراهيم عليه السلام من أبيه وقومه قال تعالى: ﴿ وإذ قال إبراهيم لأبيه وقومه إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين.
وقال تعالى: ﴿ قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدًا حتى تؤمنوا بالله وحده.
وأمثال هذه الآيات في القرآن كثيرة فكيف يقدم المسلم مع هذه الآيات على تقديم التهاني والتبريكات لأعداء الله ورسله وأعداء الإنسانية والضمير.
هذا ونسأل الله أن يعلي كلمته وينصر جنده إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أملاه


فضيلة الشيخ/ حمود بن عقلاء الشعيبـي


في 1/ 1/ 1421 هـ



مرئيات مختارة


استطلاع رأي

    في اعتقادك، ما سبب دعم بعض التيارات الإسلامية المحسوبة على السلفية لأنظمة علمانية وانقلابات عسكرية كالحال في مصر وليبيا نموذجا