الأخبار | 
الرئيسية كتب البراهين المتظاهرة
عدد القراء 345

مقدمة


الحمد لله الذي أوجد الكائنات من العدم، واختص بصفة الأزلية والقدم، أوجب لنفسه صفات الكمال، وتنزه عن الأشباه والانداد والأمثال، أحمده سبحانه وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
أما بعد:
فقد دفعني إلى كتابة هذا البحث ما أراه منتشرًا في بعض مجتمعات المسلمين وخاصة بين بعض فئات الشباب الذين أخذتهم مظاهر العصر، والذين لم يكن لهم حظ من العلم والمعرفة، يتقون به اثار تلك المظاهر الزائفة ويتسلحون به ضد الشبهات والدعايات المضللة التي ما فتئ أعداء الإسلام من الملاحدة وجوديين وغيرهم يروجونها ويضللون عقول كثيرين بها، الأمر الذي قد يجرهم إلي التشكيك في عقيدتهم، وقبول ما يرد من أعداء الإسلام إليهم من دعايات مضللة وشبهات مصطنعة بقصد احداث البلبلة والتشكيك بين صفوف الشباب ليسهل عليهم بذلك صرفهم عن دينهم، وتغيير فطرتهم التي فطرهم الله عليها من معرفته والإيمان بوحدانيته، وهذا الدور الذي يقوم به هؤلاء خطير جدا على النشء، حيث تجمعهم بهم عدة عوامل من حيث اللغة والجنس والوطن وغير ذاك من الأشياء التي هي سبب مباشر في استمالة النشء والتأثير عليه.
وقد قصرت هذا البحث على حتمية الإيمان بالله واليوم الآخر معتمدا في ذلك على البراهين القطعية الثابتة من الكتاب والسنة والفطرة والعقل.
ويلاحظ القارئ أنني ركزت جانبا مهما من هذا البحث على الأدلة العقلية والعلمية التجريبية حيث أن الشبه الرائجة في هذا العصر مصدرها فئات لا يسلمون بالأدلة السمعية لذلك أردت أن يكون جانبا من الرد عليهم بالعقل والمنطق.

فبدأت أولا بذكر الدليل الفطري وأوضحت فيه أن كل إنسان عاقل يشعر ضرورة في قرارة نفسه بمقتضى فطرته أن له ربا خالقا مدبرا له في جميع شئونه ولا يشذ عاقل عن هذه القاعدة الا من فسدت فطرته بمرض الكبر والعناد وغير ذلك من الأمراض التي تطرأ على فطرة الإنسان فتغيرها عن اتجاهها الصحيح.
ثم انتقلت إلى الاستدلال على وجود البارئ سبحانه وتعالى وأزليته بالنظر في مخلوقاته وما أودعه في هذا الكون الفسيح من عجيب الصنع وبديع الإحكام والدقة في التنظيم، الأمر الذي يمنع صدور مثل هذا عن غير فاعل مريد.
وبعد ذلك أقمت الدليل العلمي التجريبي الذي أدى بكثير من العلماء غير المسلمين إلى الاعتراف بوجوده سبحانه وتعالى وأزليته.
أما الإيمان باليوم الآخر...فقد أقمت البرهان على ثبوته وبينت منهج القرآن العزيز في الاستدلال على حتمية البعث، وقد جاء بطرق متعددة كل واحد منها تؤكد حتمية بعث الأبدان وقيام الناس من قبورهم لرب العالمين. هذا وأسأل الله أن ينفع بهذا البحث تلك الفئات التي حادت عن الطريق السوي.


الأستاذ المشارك
حمود بن عبد الله بن عقلاء الشعيبي
جامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض
10/5/1396هـ



مرئيات مختارة


استطلاع رأي

    بعد الربيع العربي وتوابعه هل تحتاج الحركات الإسلامية في العالم الإسلامي إلى إعاده هيكلة وتقديم مشروعها بشكل أكثر تماسكا ووضوحا؟