الأخبار | 
الرئيسية خطابات ومراسلات
عدد القراء 7135

بسم الله الرحمن الرحيم


معالي الأخ العزيز مدير جامعة الملك سعود- رعاه الله ووفقه-
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته... وبعد
قد وقع في يدي صورة لمذكرةٍ تُدرَّس لطالبات كلية التربية الفنية، وهي إحدى المقررات على الطالبات، واسم المادة (فنون عصر النهضة والفنون الجميلة)، وفي الكتاب المقرر صور فاضحة عارية لرجال ونساء، وأسوأ من ذلك أنها تحوي صورًا لعدد من الأنبياء عليهم السلام، ويزيد الأمر سوءًا أن أستاذ المادة د./ محمد الرصيص يعرض هذه الصور للطالبات ملونة عبر الشبكة التلفزيونية.
وفوق ذلك كله فالطالبات- وقد ضِقن ذرعًا بهذه المادة- يشتكين من عرض الأستاذ لصور أخرى خارج هذا الكتاب هي أشد قبحًا، مثل عرضه لصورة (الذات الإلهية) على شكل رجل سمين ذي لحية، قبيح المنظر، مما اضطر كثيرًا من الطالبات للخروج من القاعة كما جاء ذلك في الرسالة الموجهة من الطالبات والمرفقة لمعاليكم من المذكرات المقررة.
ومما يجدر ذكره أنه بلغني أن هذا الكتاب المقرر لا يُباع في المكتبات الخاصة ولا العامة، ولا يوجد إلا في قسم الممنوعات التي لا يُسمح بإعارتها بمكتبة الملك سعود برقم (20/907 ع ن ف).
معالي المدير... نعلم غيرتكم لدين الله وحرصكم على سمعة الجامعة، ونثق أنكم لا ترضون عن هذا الواقع، بل ولا يتفق ما يعرض من رسالة الجامعة وأهدافها...
لذا نهيب بمعاليكم سرعة النظر في هذه المادة، ومسائلة أستاذها، ومعاقبة من يتجرأ على عقيدة أهل هذه البلاد وقِيَمِهم، ونقترح على معاليكم تشكيل لجنة ممن تثقون به للنظر في عموم مناهج قسم التربية الفنية؛ فثمة مناهج أخرى من أمثال (فنون الغرب في العصور الوسطى والنهضة والباروك والعصور الحديثة)، ويدرس المادة د./ محمد عبد الرحمن النملة، وفيها هي الأخرى صور فاضحة لا يليق عرضها على الطالبات والطلاب.
ويحق لنا ولمعاليكم أن نتساءل: ألا يوجد في الفن الإسلامي بديل عن هذه الفنون المخلة بالعقيدة والأخلاق؟
سدد الله خطاكم في مسؤوليتكم، وكتب الخير على أيديكم، وأصلح الله الجميع معلمين ودارسين...
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوكم
حمود بن عقلاء الشعيبي
الأستاذ (سابقًا) في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة
بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
القصيم - بُريدة
ص. ب./ 4397 - هاتف/ 063253996


مرئيات مختارة


استطلاع رأي

    في اعتقادك، ما سبب دعم بعض التيارات الإسلامية المحسوبة على السلفية لأنظمة علمانية وانقلابات عسكرية كالحال في مصر وليبيا نموذجا