الأخبار | 
الرئيسية رسائل ومقالات
عدد القراء 4732

بسم الله الرحمن الرحيم


بيان للرئيس الحالي لمنظمة المؤتمر الإسلامي وأعضائه
بشأن تحطيم حكومة طالبان الإسلامية للصنم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. أما بعد
فإن الله سبحانه وتعالى حينما أرسل محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى أهل الأرض بالهدى ودين الحق ليخرجهم من الظلمات إلى النور بدأ عليه الصلاة والسلام بالدعوة إلى التوحيد وتحقيقه وتخليصه من مظاهر الشرك لأن التوحيد لا يتم ولا يستقيم إلا بإخلاص العبادة لله وحده والكفر بما يعبد من دون الله كما قال تعالى: ﴿ ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت . الآية. ومن اجتناب الطاغوت الكفر بما يعبد من دون الله وتحطيم الأصنام والأوثان فقام عليه الصلاة والسلام في هذا الأمر أتم قيام فعندما دخل مكة فاتحًا وكان عند الكعبة ثلاثمائة وستون صنمًا كان أول عمل بدأ به هو تحطيم هذه الأصنام جميعًا، ثم بعد ذلك بعث بعوثه وسراياه لتحطيم بقية الأصنام التي كان يعبدها العرب من دون الله كود وسواع ومناة والعزى واللات وذي الخلصة وغيرها، فأزالها جميعًا ولم يبق منها صنم واحد، حتى إن بعض قبائل العرب لما دخلوا في الإسلام طلبوا منه أن يبقى صنمهم ثلاث سنين فرفض ولم يبقه لحظه واحدة، وقد أجمع علماء الأمة قديمًا وحديثًا على تحريم اتخاذ الأصنام ووجوب تحطيمها وإزالتها ولم يشذ منهم أحد مطلقًا، إلى أن أتى أشخاص تطفلوا على الشريعة وادعوا علمها وهم بعيدون عنها كل البعد، إنما تربوا على المذهب الذي يسمونه المذهب العقلي وهو أيضًا بعيد كل البعد عن الشريعة، هذا المذهب الفاسد الذي أباحوا من خلاله الاختلاط بين الرجال والنساء وأباحوا من خلاله أيضًا سماع الغناء والموسيقى وغيرها كثير، فضللوا فئات من الناس نتيجة تتلمذهم على ذلك المذهب ونتيجة تتلمذهم على أشخاص مغموزين في معتقدهم كجمال الدين الأفغاني ومحمد عبده وطه حسين وأمثالهم من أرباب هذا الفكر الفاسد.
والدليل على ما قلنا أنهم لما قامت حكومة طالبان الإسلامية بتحطيم الأصنام البوذية قامت قوى الكفر على مستوى الدول والمؤسسات والمنظمات والهيئات والأفراد بالتنديد والاستنكار لهذا العمل الإسلامي الجليل، وانضم إليهم بالاستنكار والتنديد هؤلاء المشبوهين المتهمون في دينهم فضموا أصواتهم ونباحهم إلى ما قامت به قوى الكفر من تنديد واستنكار، فألقوا الشبه التي تدل على جهلهم وغباوتهم ليضللوا بها الجهلة من الحكام والمحكومين كقول المدعو يوسف القرضاوي: إن الأصنام التي يجب تحطيمها هي التي يصنعها المسلمون بأيديهم .. اهـ، أليس هناك أن يفهم هذا الغبي أن المسلمين لا يصنعون الأصنام إذ الأصنام التي حطمها الرسول عليه الصلاة والسلام من صنع الجاهلية؟ ومن شبهه أيضًا قوله إن عمرو بن العاص لما دخل مصر لم يحطم الصنم المسمى أبو الهول وغيره .. وقد أجبت على هذه الشبهة في فتوى نصرة طالبان وبينت أن الصحابة قد تكون لهم أعذار في تركها إما لعدم العلم بها أو لعجزهم عن إزالتها، ومع ذلك نقول إن قدوتنا التي يجب علينا اتباعها هو محمد عليه الصلاة والسلام، وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام في تحطيم الأصنام لا غبار عليها، وعلى كل حال فكل قول خالف قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ضربنا به عرض الحائط.
ومن شبههم أيضًا قولهم إن هذه الأصنام آثار حضارة وتراث ثمين .. فيقال لهؤلاء الجهلة أليست الأصنام التي حطمها المصطفى عليه الصلاة والسلام آثارُ حضارة وتراث ثمين؟ فلماذا حطمها عليه الصلاة والسلام وأزالها؟ ثم إن القرآن العزيز قص علينا ما قام به الخليل عليه الصلاة والسلام من تحطيمه الأصنام، قال تعالى حكاية عن إبراهيم الخليل: ﴿ وتالله لأكيدن أصنامكم بعد أن تولوا مدبرين * فجعلهم جذاذًا إلا كبيرًا لهم لعلهم إليه يرجعـــون الآية، وقــال سبحانــه: ﴿ فتولوا عنه مدبرين * فراغ إلى آلهتهم فقال ألا تأكلون * ما لكم لا تنطقون * فراغ عليهم ضربًا باليمين .. الآية، فإذا كان تحطيم الأصنام هو من سنة الخليلين عليهما الصلاة والسلام وإجماع أهل العلم قديمًا وحديثًا .. فكيف يُلتفت إلى ما يلقيه أدعياء الشريعة من شبه واهية؟
ومن المؤسف جدًا ما تناقلته الأخبار من أن حاكم قطر قد بعث إلى ممثل حكومة طالبان في الباكستان بصفته رئيس الدورة الحالية لمنظمة المؤتمر الإسلامي، فهل هناك خزي وعار يلحق بهذه المنظمة أكبر من هذا الخزي والعار إن كانت فوضت حاكم قطر بهذا الأمر ؟!! وإن كانت المنظمة لم تفوضه ولم تعلم عنه فهذا يدل على أن هذا الحاكم ليس أهلاً لتولي رئاسة هذه الدورة، لأن المأمول من منظمة المؤتمر الإسلامي أن تقف إلى جانب حكومة طالبان وتؤيدها على هذا العمل الإسلامي الجليل لا أن تقف ضدها.
ويجب على المسلمين أن يهبوا إلى تدمير مظاهر الشرك من تماثيل وقباب وأضرحة وغير ذلك؟
هذا وإنا واثقون أن الله سبحانه وتعال سينصر حكومة طالبان وسوف يؤيدها وينصرها بإذن الله تعالى على أعدائهم، كما نوصي إخواننا في الأفغان أن يثبتوا على هذا المبدأ وألا يعيروا هذه الحملة المسعورة أي اهتمام، كما نهيب بإخواننا العلماء وطلبة العلم في هذه البلاد وغيرها أن يقفوا مع الدولة الأفغانية كما تقف قوى الكفر جميعًا وعملاؤها ضدها، والله الموفق.
نسأل الله جلت قدرته أن ينصر دينه ويذل عدوه إنه وحده القادر وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أملاه

فضيلة الشيخ
الأستاذ سابقًا بجامعة الإمام
محمد بن سعود الإسلامية بالقصيم
حمود بن عقلاء الشعيـبي
15/ 12/ 1421 هـ



مرئيات مختارة


استطلاع رأي

    في اعتقادك، ما سبب دعم بعض التيارات الإسلامية المحسوبة على السلفية لأنظمة علمانية وانقلابات عسكرية كالحال في مصر وليبيا نموذجا