الأخبار | 
من كلمات الشيخ [رحمه الله]

قنوت النوازل


القنوت له مقاصد عظيمة كثيرة يختلف عن مجرد الدعاء لهم في السجود أو الخطب أو غيرها، حيث إن من أهدافه ومقاصده المشاركة المعنوية وحفز الهمم والاهتمام بالمسلمين وإظهار التعاطف والتعاون، ويتقوى بذلك المجاهدون وهذا مشاهد وملموس وسمعناه كثيرًا من المجاهدين أنه يفرحون بدعاء إخوانهم المسلمين إذا كان علنًا في القنوت بل إنهم دائمًا يطالبون بذلك.
قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في فتح الباري في فصل القنوت: « وظهر لي أن الحكمة في جعل قنوت النازلة في الاعتدال دون السجود مع أن السجود مظنة الإجابة ؛أن المطلوب من قنوت النازلة أن يشارك المأمومُ الإمام في الدعاء ولو بالتأمين ومن ثم اتفقوا على أن يجهَر به » .
والقنوت نوع استنصار ونصرة وقد صح عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه  لما قنت في حروبه قال: « إنما استنصرنا على عدونا » . رواه ابن أبي شيبة2/ 103 رقم 6981.
بل إن هناك من أهل العلم من قال بوجوب قنوت النوازل وقال إنه فعل الأئمة، فقد ذكر ابن عبد البر في الاستذكار 6/ 202 بسنده عن يحيي بن سعيد أنه كان يقول: « يجب الدعاء إذا وغلت الجيوش في بلاد العدو - يعني القنوت - قال: وكذلك كانت الأئمة تفعل » .
----------------------------
من رسالة في مشروعية قنوت النوازل .



  • مقلات مختارة
  • في رثاء الشيخ رحمة الله
  • رسائل ومقالات الشيخ
  • خطابات و مراسلات الشيخ
  • مختارات من فتاوي الشيخ
  • الأكثر زيارة
  • خدمات
  • روابط مهمة


استطلاع رأي

    هل تعتقد أن نظام العسكر في مصر أنهى ثورة يناير؟